جائزة 114 العالمية

زارعان: جائزة 114 العالمية تعد حركة لتبيين أهم نشاطات أتباع أهل البيت (ع) القرآنية

زارعان: جائزة 114 العالمية تعد حركة لتبيين أهم نشاطات أتباع أهل البيت (ع) القرآنية

ـ كان من المقرر أن يرعى المجمع العالمي لأهل البيت (ع) بمناسبة شهر رمضان مهرجان دولي وجائزة 114 العالمية، وهي بناء على عدد السور القرآنية، بين المراكز القرآنية وبين المبلغيين والناشطين في مجال القرآن لغير الإيرانيين من أتباع أهل البيت (ع)، كما يمكن المشاركة للجميع في مختلف أرجاء العالم دون قيد في الجنس والعمر.

وينعقد هذا المهرجان في ثلاثة أقسام المنتجات الفنية – والإعلامية، الثاني توزيع هذه المنتجات الفنية والإعلامية، والثالث النشاطات التبليغية، كما يمكن لأي مشارك أن يشارك في الأقسام الثلاثة للمهرجان وأن يقدم أعماله إلى العنوان الإلكتروني التالي: www۱۱۴award دون أن يشترط عدد الأعمال التي يقدمها الناشط.

وتحدث مدير الشؤون الدولية للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) حول الغاية من إقامة المهرجان وهي نشر معارف الشريعة الإسلامية وثقافة أهل البيت (ع)، وقال: إن التطرق إلى القرآن باعتباره أحد الثقلين الذي أكد عليه النبي الأعظم (ص)، ينبغي أن يكون من الضروريات التي يهتم به أي مسلم، فإن القرآن كلام الله تعالى ومعجزة نبي الإسلام الأكرم (ص)، وهو كتاب هداية البشر، ويجب أن يكون الركن الأساس لمعارف جميع الشيعة والمسلمين من أتباع مدرسة أهل البيت (ع).

وأضاف: اليوم إحدى المؤامرات التي يستغلها أعداء الإسلام لبث التفرقة بين المجتمعات الإسلامية هي أسلوب التطرق إلى القرآن، بأن إخواننا من أهل السنة لهم اهتمام كثير بالقرآن، لكن الشيعة لم يكونوا هكذا، في حين أن هذا غير صحيح، فإن الشيعة وبعض الدول الإسلامية للضغوط السياسية الموجهة إليهم، لم تسنح لهم الفرص حتى يتطرقوا إلى القرآن، ويبينوا اهتمامهم بهذا الشأن.

وأكد زارعان: لحسن الحظ وببركة الثورة الإسلامية ودماء الشهداء ودراية الإمام الراحل (ره) وقائد الثورة الإسلامية المعظم وتدبيرهما تشهد البلاد اهتمام بالغا بقراءة القرآن وتجويده وتفسيره، حتى أصبح اليوم لدينا حظا وافرا من المعارف القرآنية.

وتابع سماحته: إن شهر رمضان هو شهر ربيع القرآن وفرصة مناسبة للتطرق إلى القرآن وقرأئته والتأمل فيه، ولهذا السبب اخترنا شهر رمضان لإقامة المهرجان، كما نغتنم هذه الفرصة، وهناك نشاطات متنوعة وعديدة في مجالات القرآن تقام في جعيات أهل البيت (ع) في مختلف أرجاء العالم، ومن الأعمال التي نستطيع القيام بها هو التعريف بهذه النشاطات وتبيينها وتعريفها ودعمها وتنظيمها، وكان هذا السبب من وراء انطلاق فعاليات جائزة 114 القرآنية في نسختها الأولى.

وبين: إن الفارق بين مهرجان 114 والبرامجات الأخرة هو أن البادرة من جمعيات أهل البيت (ع)، بمعنى أنه لا ندعو المخاطبين للمشاركة والنشاط، بل إن النشاطات قد انتهت، ونحن نقدمها ونقوم بتعريفها، وهي نشاطات يتم بثها بصورة افتراضية، وذلك بسبب تفشي جائحة كورونا.

وأعرب زارعان عن الاستعداد للتعاون في جائزة 114 العالمية، وقال: هناك مؤسسات كثيرة لها نشاطات في المجال القرآني، ندعوها أن تنسق للتعاون معنا، كما أننا على استعداد تام ونرحب بتعاونها، حتى نقيم مهرجانا مفيدا كما ينبغي له من نشاطات هذه المراكز.

وأكد سماحته أن الدورة الأولى من المهرجان تركز غالبا على النشاطات الفنية والإعلامية للقرآن في صفحات الفضاء الإلكتروني، وتابع: إن في هذه الظروف الراهنة لهذه الجائحة تم تدشين مواقع وأقراص إلكترونية وتطويره، وكان لها إقبال كبير؛ الأمر الذي يشجعنا للقيام بأداء أفضل في الدورات المقبلة.

حول كيفية الدعوة من المشاركين للمهرجان صرح: إن المجمع العالمي لأهل البيت (ع) تمتلك شبكة عالمية وسيعة، تحتوي على شرائح من العلماء والكتّاب، والنخب، وعلماء القانون، والشباب والنساء. ففي النظرة الأولى فإن المجمع العالمي لأهل البيت (ع) يضم في نفسه ألف عضو، وهم يقيمون في مختلف البلدان، لكن المجمع العالمي لأهل البيت (ع) يرتبط بـ 3000 مبلغ من السكان الأصلين في سائر البلدان، كما أنه ينشط العديد من الشخصيات المنتمية إليه في المحافل العلمية في 150 دولة بصورة رسمية وغير رسمية، وهؤلاء يشكلون شبكة وسيعة من الآلاف الأشخاص، ويرتبطون بالآخر عبر مختلف القنوات والصفحات الإلكترونية كالإيميل، والعالم الافتراضي.

وأشار مدير الشؤون الثقافية للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) إلى الدور المؤثر للمؤسسات الصديقة والمنسقة في التعاون مع المجمع العالمي، وقال: إن الملحقات الثقافية يتعاونون معنا عن طريق منظقة الثقافة والاتصالات، المراكز العلمية والتي تشمل مجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية، وجامعة المصطفى العالمي، يقدمون دعمهم إلينا من الناحية الإعلامية.

وصرح سماحته أنه من المتوقع إرسال أكثر من ألف عمل إلى المجمع العالمي لأهل البيت (ع)، وتابع: من خصائص هذه الأعمال أنها متنوعة؛ إذ أن المجمع العالمي لأهل البيت (ع) يخاطب شتى المجتمعات الدولية بثقافات واحتياجات متنوعة؛ الأمر الذي سيجعل المهرجان ذو جذابية للمخاطبين القرآن.

وفي الختام أشار زارعان إلى الغاية الرئيسة من وراء إقامة هذا المهرجان وهي تبيين أهم الأعمال على المستوى الدولي، وقال: وهكذا يتم تدشين شبكة عالمية حيث تنتفع من هذه الإبداعات القرآنية، المؤسسات والمراكز القرآنية وجمعيات أهل البيت (ع).

نداء الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) في خصوص انعقاد الدورة الأولى لجائرة 114 القرآنية في الساحة الدولية

نداء الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) في خصوص انعقاد الدورة الأولى لجائرة 114 القرآنية في الساحة الدولية

 أكد الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) آية الله "رضا رمضاني" في نداء له بمناسبة انعقاد الدورة الأولى لجائرة 114 القرآنية في الساحة الدولية: إن المتوقع من المبلغين الأعزاء وأعضاء المجمع المبجلين وجميع الزملاء والمرافقين المحترمين، المشاركة في هذه المحلمة القرآنية؛ ليمهدوا الأرضية لأجل المزيد من التنمية في الثقافة القرآنية بين أتباع أهل البيت (ع) في العالم.

نص نداء الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) على ما يلي:


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمدُ للَّه و سُبحانَك؛ اللَّهُمَّ صلِّ علي محمدٍ و آلهِ مظاهر جمالِك و جلالِك و خزائنِ اسرارِ كتابِك الذي تجلّي فيه الأَحديةُ بِجميعِ أسمائك حتّي المُسْتَأْثَرِ منها الّذي لا يعْلَمُهُ غَيرُك؛

قالَ رسولُ اللَّه صلَّي اللَّه عليه و آله و سلَّم: انّي تارك فيكمُ الثّقلَينِ كتابَ اللَّهِ و عترتي أهلَ بيتي؛ فإِنَّهُما لَنْ يفْتَرِقا حَتّي‏ يَرِدَا عَلَي الْحَوضَ. إن النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم على مدى حياته المباركة، خاصة في الأيام الأخيرة من حياته الشريفة كان يوصي مسلمي العالم بالثقلين، وهما وديعتان عظيمتان وقيمتان، "القرآن الكريم" و"والعترة" (أهل البيت)، وعدّ نجاة الأمة الإسلامية وسعادتها وترقيها في الاقتداء معا بهذين الثقلين.

إن اليوم وفي فترة الإحياء المجدد للدين المبين قد تكاتف المسيئون للإسلام لإبعاد المسلمين من القرآن والعترة وبث الفرقة والطائفية بينهم، وذلك بهدف هدم وحدة المسلمين قد تمسكوا بأي آلية لهدم الحوار العالمي للإسلام الأصيل، فطريق النجاة والسعادة هو الطريق الذي قد قطع من قبل، أي التمسك بالثقلين اللذين تركهما نبي الرحمة كوديعتين بين أفراد الأمة الإسلامية، وأكد على الاكتراث والاعتناء بهما.

إن تاريخ هذه الأمة الإسلامية المليء بالتحديات يشهد للمسليمن بالفرج والفتوحات في جميع الأبعاد العلمية منها والثقافية والاجتماعية والاقتصادية و.... ما دام أنهم متمسكون بوصية خاتم الرسل أي الثقلين، ومتى غفلوا عن الثقلين أو هجروا أحدهما لم يكن نصيبهم إلا التأخر، والتخلف، والركون إلى الطواغيبت، والفقر، والإذلال في جميع أبعادها.

إن المجمع العالمي لأهل البيت (ع) يفتخر أنه يقتدي بالمنهاج المضيء لأئمة الهدى عليهم صلوات الله -باعتبارهم ترجمان الوحي والمفسرون الحقيقيون لكلام الله المنزل والذي تلقوه بأكمله من النبي (ع)، وضحّوا من أجل إحياء وإقامة القرآن، وذلك بنداء إني تارك فيكم الثقلين – ويؤكد المجمع على محورية ترقي اتباع ومحبي أهل البيت (ع) وازدهارهم لإحياء القيم القرآنية والمزيد من الأنس بالمفاهيم الوحيانية أكثر مما مضى، وأن يهتموا بإيجاد وتعزيز نهضة لتنمية الثقاقة القرآنية لصناعة الإنسان الكامل بينهم.

وبناء عليه، فإن شهر رمضان المبارك – وهو كما ورد عن المعصوم عليه السلام ربيع القرآن – يجب أن يكون بكل في الكلمة من معنى، انطلاقة لازدهار نشر الثقافة القرآنية بين أتباع أهل البيت (ع) في جميع أرجاء العالم. إن الاهتمام بتصميم البرامج المتنوعة للقرآن سواء التعليمة منها أو البحثية أو نشر الثقافة القرآنية في قوالب جذابة لمختلف مستوى المخاطبين خاصة الشباب والناشئة، كانتاج المنتجات الثقافية والإعلامية المؤثرة، وإقامة جلسات قرآنية في البيت وخارجه، وختمات قرآنية، وقراءة يومية للقرآن، ومختلف المسابقات، والخطابات الدينية، وإلقاء كلمات حول القرآن، و.... ينوّر ويضيء أجواء البيوت، والمساجد، والعالم الافتراضي واجتماعات أتباع آل الله في هذا الشهر الفضيل، ويعطرها.

إن المجمع العالمي لأهل البيت (ع) بإطلاقه "جائرة 114 العالمية" والتي كانت بدايتها بالتزامن مع منتصف شعبان المعظم ولادة القرآن الناطق الرابع عشر ومنقذ البشرية بقية الله الأعظم أرواحنا له الفداء سيتم إقامتها في عيد الغدير الأغر، كما يسعى المجمع من خلالها دعم النشاطات القرآنية والمراكز والمبلغين والناشطين في المجال القرآني، ومن ثم ازدهار التيار المضيء والحركة القرآنية القيمة.

إن المتوقع من المبلغين الأعزاء وأعضاء المجمع المبجلين وجميع الزملاء والمرافقين المحترمين، المشاركة في هذه المحلمة القرآنية؛ ليمهدوا الأرضية لأجل المزيد من التنمية في الثقافة القرآنية بين أتباع أهل البيت (ع) في العالم، كي تكون ثمرة هذه الجهود المباركة، رضا الله سبحانه وتعالى والثقلين باعتبارها بهجة للحياة الدنيا وذخرا للآخرة.


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رضا رمضاني
الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع)

إقامة الدورة الأولى لـ

إقامة الدورة الأولى لـ"جائزة الـ114 العالمية" برعاية المجمع العالمي لأهل البيت (ع)

الثلاثاء, 30 آذار/مارس 2021

جاء ذلك خلال استقبال المساعد الدولي للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) جمعا من المبلغين والنشاطين في مجال القرآن الكريم من أتباع أهل البيت (ع).

وورد في الإعلان عن هذه الدورة:

بسم الله الرحمن الرحيم

قال رسول الله (ص): «إنّي تارِكٌ فِيكُمُ الثَّقَلَين: كِتابَ اللَّهِ عَزَّ وجَلَّ، وعِترَتي أهلَ بَيتي‏»

تعريف بالدورة الأولى:

جائزة الـ 114

ستكون من نصيب الفائز بأفضل نشاط قرآني بين أتباع مذهب أهل البيت (ع)

المجمع العالمي لأهل البيت (ع)

كيف أبدأ؟

كما هو معلوم لديكم إن تبليغ وترويج معارف الدين الإسلامي الحنيف، وثقافة أهل البيت (ع)، بالتركيز على محورية القرآن الكريم يعتبر من أهم الأنشطة التي تعد تمهيداً وأساساً للهداية والتربية الإسلامية المتوازنة، ويضمن تقوية الأواصر الداخلية للمجتمع، ولذا نال هذا النشاط المهم اهتمام أهل البيت (ع).

وبما أن ترويج السعي لتحقيق هذا الهدف العظيم بين أتباع مذهب أهل البيت (ع) يحتاج إلى دعم جاد ومستمر، حمل المجمع العالمي لأهل البيت (ع) جانبا من هذا العبئ، فقام بإعداد جائزة الـ 114 – المستوحاة من عدد سور القرآن الكريم – ساعيا في إيجاد جو معنوي مساعد وإعداد منافسة سليمة، لتبليغ وترويج معارف القرآن الكريم وتسهيل فهم تعاليم العترة الطاهرة وترسيخها، ونطمح ضمن هذه الخطوة إلى كشف قابليات الناشطين والمبلغين النخبة ضمن إطار النشاط القرآني، وخلق جو مناسب لنمو وارتقاء هذه القابليات.

نطاق التنفيذ

تشمل هذه الجائزة جميع المؤسسات والمبلغين والناشطين في المجال القرآني من جميع أتباع أهل البيت (ع) في أقصى بقاع الأرض من غير الإيرانيين، وذلك من دون قيد أو شرط في ما يخص العمر أو الجنس.

منصة التنفيذ

ستتم جميع مراحل هذه المسابقة ابتداء من دعوة المشاركين، والتسجيل، واستلام الأعمال، والتواصل لتقديم الاستشارات، وتوضيح معايير الحكام في اختيار الأعمال وغيرها من المسائل الأخرى عبر الفضاء الإلكتروني.

الحفل الختامي

في حال عدم وجود مانع قانوني لإقامة حفل ختامي بسبب وباء كورونا، سيقام الحفل في عيد الغدير الأغر من عام (2021 م – 1442 هـ) في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وذلك بحضور جملة من المسؤولين والفائزين بالجائزة.

التخصصات المطلوبة:

تشمل مسابقة جائزة الـ 114 ثلاثة تخصصات، ويحق لكل متسابق أن يشارك في تخصص أو أكثر من بين التخصصات التالية:

1- إنتاج الأعمال الفنية والإعلامية:

في هذا القسم سنقوم بتكريم المشاركين الذين اتخذوا الفن والإعلام طريقا لإنتاج أعمال بمحتوى قرآني قابل للنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يمكن للمشترك في هذا القسم أن يقدم مقطعا مرئيا قصيرا جذابا يحتوي على كلمة قصيرة له، أو أن يستفيد من محتوى الآيات القرآنية لإعداد صور قابلة للنشر في الفضاء الإلكتروني، وكذا بإمكانه أن يشارك في إنتاج كليب، أنيميشن، موشن جرافيك،مقال مكتوب، محتوى صوتي، أو محتوى خاص بالراديو وغيرها من الأعمال الأخرى...

وتجدر الإشارة إلى أنه ينبغي على المشارك أن يلتفت إلى ضرورة كون محتوى عمله مأخوذا من المعارف القرآنية.

2- نشر وتوزيع الإنتاجات الفنية والإعلامية:

يتمثل دور المشترك هنا بالعمل على نشر مختلف الإنتاجات الفنية والإعلامية بين متابعيه.

لا يتوجب في هذا القسم أن يكون المشترك هو المنتج للعمل، حيث بإمكانه أن يستفيد من الأعمال المقدمة له عبر الموقع الخاص بالمهرجان، أو أي عمل آخر يراه مناسبا وقابلا للنشر في الدولة التي ينشط فيها. فإذا كان يملك صفحة ويب خاصة به بإمكانه تحميل العمل على تلك الصفحة ودعوة المشتركين لمشاهدة منشوره لتعم الفائدة، وإذا كان يملك صفحة على منصات التواصل الاجتماعي من قبيل الفيسبوك أو الانستغرام أو أي منصة أخرى، بإمكانه أن ينشر العمل عليها أيضا. كما بإمكانه أن يقوم بدعوة الناس إلى منزله أو إلى المسجد أو ما شابه وعرض المحتوى لهم بشكل مناسب، والمجال مفتوح لطرح أفكار أخرى مفيدة، حيث أن المعيار في هذا القسم هو الحصول على عدد أكبر من المخاطبين وانتقائهم من حيث الكفاءة، مضافا إلى جودة كيفية العمل المعروض ومدى تأثيره.

3- إقامة نشاطات تبليغية:

في هذا القسم نهتم بالدور التبليغي والترويج لمعارف القرآن الكريم، وذلك عبر المجالس المنبرية، المحاضرات، إقامة محافل تلاوة القرآن الكريم، إقامة جلسات قرآنية بيتية، إقامة جلسات ختمة قرآنية يتلى في كل جلسة منها جزءا من القرآن الكريم، إقامة دروس لشرح وتفسير المفاهيم القرآنية، إقامة مسابقات قرآنية، إقامة معارض ذات محتوى قرآني، وأي نشاط آخر من هذا القبيل.. يمكن للمتسابق المشاركة بنشاط واحد أو أكثر حسب رغبته.

في هذا القسم نختار النخبة من المشاركين بلحاظ كمية الجهد المبذول، وكيفية العمل، وسبر مدى تأثيره على المخاطب.

طريقة المشاركة بالجائزة:

أدخل إلى الموقع المختص بالمهرجان، وارفع إلينا الوثائق الخاصة بنشاطاتك طبق المعطيات المحددة في الموقع. عليك الالتفات إلى أن آخر موعد لإرسال الوثائق هو يوم (05/06/2021 م – 24 شوال 1442 هـ).

http://www.114award.ir

 

المزايا العامة للمشاركة في مختلف أقسام الجائزة:

إذا كنت ترغب في الحصول على المزايا المدونة أدناه، عليك أن تقوم بتسجيل اسمك في موقعنا قبل بداية شهر رمضان المبارك، ثم اطلب الحصول على المزايا التالية:

1- الحصول على استشارة لتقديم عمل أفضل.

2- الحصول على فرصة المشاركة في ورشات عمل مجازية بهدف تحسين المهارات.

3- إتاحة الفرصة للمشترك للحصول على ما يفيده من المحتوى الفني والإعلامي لإنجاز عمله.

المدربون ولجنة التحكيم:

سيكون معكم نخبة من المدربين ولجنة التحكيم أصحاب خبرة وكفاءة في مجالات: التبليغ، النشاطات القرآنية، الفن، الإعلام القرآني وغيرها من المجالات الأخرى.. لمزيد من المعلومات حول هوية أفراد لجنة التحكيم عليكم أن تراجعوا موقع الجائزة.

طرق ومعايير اختيار النشاطات الأفضل:

رقم

العنوان

توضیحات

الدرجة

۱

الابداع والابتكار

کلما کان عملکم أو نشاطكم أكثر إبداعا، جذابا، يحتوي على ابتكارات جديدة، فإنه سيكسب درجة أكبر. التبليغ القرآني اليوم يحتاج أكثر من أي يوم آخر إلى إبداع وابتكار ، ولذا فقد خصصنا له الحصة الأكبر بين باقي الدرجات.

۳۵

۲

تقديم محتوى مناسب

في ما يخصالمحتوى القرآني ينبغي الرجوع إلى مصادر تفسيرية ومعارفية معتبرة وموثقة، وكلما كان المحتوى أبلغ، موثقا، ومقدما بشكل أفضل نلتم درجة أعلى.

۲۵

۳

الكمية

ونقصد بالكمية عدد المخاطبين بالنسبة إلى وضع المنطقة التي تنشطون فيها، كلما كان عدد المخاطبين أكثر كلما نلتم درجة أكبر.

۱۵

۴

الكيفية

نقصد بالكيفية، كيفية العمل أو النشاط المقدم مع أخذ معايير النشاط بعين الاعتبار. كلما كان إنتاجكم، أو العمل الذي اخترتموه بهدف النشر أكثر جودة وكيفية نلتم درجة أكبر. وكلما كان إلقاؤكم أو خطابكم القرآني أفضل وأكثر تأثيرا وأفضل إلقاء، نلتم درجة أكبر أيضا.

۱۵

۵

الإيجاز

نظرا لرغبة المخاطبين واحتياجاتهم، كلما كان المحتوى المطروح أكثر إيجازا كلما نلتم درجة أكبر. من قبيل إعداد تفاسير قصيرة لا تتجاوز الدقيقة، بهدف أن ينال المخاطب أكبر فائدة في أقصر مدة.

۱۰

مجموع الدرجات

۱۰۰

 

الجوائز والهدايا:

1- هدايا متبركة من مراقد أئمة أهل البيت (ع).

2- تمثال ولوحة فخرية.

3- هدايا نقدية.

4- الأولوية في الهدايا النقدية تقديم مساعدات لإنتاج أعمال وتقديم نشاطات قرآنية في مناطق التبليغ.

5- رحلة إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومشاركة في ورشات تعليمية لتنمية المهارات، مع تقديم شهادات معتبرة.

6- سلة هدايا تحتوي على أشغال يدوية إيرانية.

7- أخذ عضوية في نادي التنميةوالتميز 114.

المواعيد الزمنية:

الموعد النهائي للتسجيل ونيل خدمة المشاورة وسائر المزايا الأخرى: بداية شهر رمضان 1442 هـ.
الموعد النهائي لإرسال وثائق النشاطات: (05/06/2021 م – 24 شوال 1442 هـ).
التحكيم وجمع الدرجات: (22/06/2021 م – 11 ذو القعدة 1442 هـ).
السفر إلى إيران والمشاركة في الورشات: (23/07/2021 م – 13 ذو الحجة 1442 هـ).
إقامة حفل ختامي: (29/07/2021 م – 19 ذو الحجة 1442 هـ)المصادف لعيد الغدير الأغر.
ــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الأمالي (للصدوق): 415.

.....

انتهى/ 278

 

 

الأمالي (للصدوق): 415.

 

المجمع العالمي لأهل البيت (علیهم السلام)

المجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام، منظمة غير حكومية وعالمية شيعية تعنى بنشر معارف أهل البيت عليهم السلام وترسيخ الوحدة الإسلامية والعمل على اكتشاف وتنظيم أتباع العترة الطاهرة (ع) وتعليمهم ودعمهم.

أنشئت المنظمة علي يد نخبة من الشيعة ويشرف عليها الولي الفقيه والمرجعية الشيعية العليا.

قد قامت المنظمة منذ تأسيسها بدور إيجابي في المستوي العالمي في ترسيخ أسس الوحدة بين مختلف المذاهب الإسلامية.

  • ایران - تهران - بلوارکشاورز - نبش خیابان قدس - پلاک 246
  • 88950827 (0098-21)
  • 88950882 (0098-21)

اتصل بنا

موضوع
البريد الإلكتروني
الرسالة
7-3=? قانون الضمان